ابداع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 العوامل التي تؤثر على عملية الانبات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات: 273
تاريخ التسجيل: 14/07/2010

مُساهمةموضوع: العوامل التي تؤثر على عملية الانبات   الثلاثاء يوليو 20, 2010 7:47 pm




الاسئلة التي تم بحثها :
أ- هل الماء ضروري لعملية الانبات
ب- ما هي العلاقة بين درجة الحرارة والانبات
ج- هل هناك تأثير للضوء على عملية الانبات
د- هل يوجد تأثير للتهوئة على عملية الانبات










نظرة علمية عامةعن الانبات


أ-البذرة : هي وحدة التكاثر الجنسية في النبتة ,بعد انبات,
في ظروف ملائمة , تتطور منها نبتة جديدة .
توجد البذور في النباتات الراقية .
ويمكن ان نميز بين مجموعتين من النباتات الراقية حسب طريقة تكون البذور :
أ- كاسيات البذور- نباتات تتطور بذورها داخل الثمار .

ب-عاريات البذور- نباتات ذات بذور لا تغلفها الثمرة , وانما محمية بصورة اخرى,مثلا" بواسطة الحراشف كما هو الحال في المخروطيات .
ونميز في كل بذرة ثلاثة اقسام : أ- الجنين. ب- النسيج الحاوي على المواد الادخالية . ج-القشرة .
البذرة هي مرحلة في حياة النبتة التي تساعدها على البقاء على قيد الحياة في ظروف صعبة .

ب-تطور البذرة :نتيجة التلقيح والاخصاب في الزهرة , تبدأ انقسام سريع للخلايا في البويضة والمبيض . وتزيد منظمات النمو من الانقسام الخلايا ,ومن نمو وزيادة حجم المبيض فيما بعد .
ومن البويضة المخصبة يتطور الجنين ,ومن الخلية ثلاثية العدد الكروموسومي (تريبلوئيدي =3n ),تتطور السويداء (الاندوسبيرم ).
الاغشية المغلفة للبويضة تتطور وتنتج قشرة البذرة .يتطور المبيض الى ثمرة.















ما هو الانبات:

الانبات :هو العملية التي يأتي فيها النبات الى العالم .
مع سقوط الامطار الاولى يكتسي سطح التربة بنباتات كثيرة وهي انسال صغيرة لنباتات مختلفة نبتت من البذور التي كانت مدفونة في البذرة .
حنين النبات الذي تكون بعد الاخصاب يظل داخل البذرة في حالة سبات وعندما تتوفر الظروف البيئية المناسبة فقط يستيقظ للانبات .
الظروف المطلوبة هي :
ماء, هواء ,درجة حرارة مناسبة.
في البداية تستغل النبتة الغذاء المخزون في البذرة وبعد اخراج الاوراق الخضراء تبدأ النبتة مثل كل نبات بانتاج غذائها بنفسها .
فالانباتات التي تشق البذور هي الجيل الجديد من النباتات .
مراحل الانبات :
一- 一-تستوعب البذرة ماء وتنتفخ فتتشقق القشرة .
二- 二-يطول جذير الجنين ويتحول الى جذر , ويبدأ باستيعاب الماء والاملاح من التربة .
ج- يتطور برعم الجنين الى ساق ذات اوراق وتنموالى اعلى .
د- تخضر الاوراق وتبدأ بانتاج غذاء النباتات وتتحول النبتة الى نبات مستقل يواصل النمو والتطور .
تنمو بذور كثيرة تحت سطح الارض , وفيها يخرج الفسيل من التربة ويستمر في النمو والتطور في الضوء فوق سطح الارض .
عوامل تؤثر على الانبات :
من بين عوامل البيئة الاساسية المؤثرة على عملية الانبات نذكر الماء , درجة الحرارة , الهواء , الضوء .
كما ان الكائنات الحية الدقيقة على اختلاف انواعها , هي عوامل بيئية تؤثر على عملية الانبات , بالاساس كمحللة لقشور البذرة او كمسببات للامراض .
ملاحظة : ستعطى مقدمة عن تأثيرات كل عامل , خلال بحث كل سؤال على انفراد .


سؤال البحث الأول
هل هناك تأثير للضوء على عملية الإنبات

مقدمة :
يؤثر الضوء على إنبات بعض البذور ولا يؤثر على إنبات البعض الآخر .إن إنبات بعض البذور مشروط بوجود الضوء مثل بذور التبغ والخس والجزر وغيرها . التي يتمبذرها على سطح التربة ، دون أن تغطى بالتربة . وبذلك تبقى البذور مكشوفة لتأثير الضوء ، وتكون عادة هذه الأنواع من البذور صغيرة الحجم ، تحوي قليلا من المواد الغذائية المخزونة التي تكفي لإنبات البذرة لفترة زمنية قصيرة فقط .
إن زراعة هذه البذور في عمق التربة ، لا يضمن إنبات البذرة ونموها حتى تظهر فوق سطح التربة لتقوم بعملية التمثيل الضوئي أي لتقوم بالتغذية الذاتية ، لأن المخزون الغذائي الموجود في هذه الأنواع من البذرة صغيرة الحجم لا يكفي لعملية الإنبات ، حتى ظهور النبتة فوق سطح التربة . لذلك بذر هذه البذور على سطح التربة يضمن إنباتها .
توجد أنواع أخرى من البذور لا يتعلق إنباتها بوجود الضوء بل إن تعرضها للضوء يعيق إنباتها ، مثل بذور الحمص والفاصولياء التي يجب إخفاؤها في التربة كي لا تتعرض للإضاءة . وتكون عادة هذه البذور ذات أحجام كبيرة نسبيا وتحوي كمية كبيرة من المواد المخزونة تكفي لإنبات البذور حتى وإن زرعت في عمق التربة . وتوجد كذلك أنواع من البذور تنبت بوجود الضوء وكذلك في الظلام . من خلال ما ذكر عن اختلاف استجابة البذور للضوء ، نرى بأن كل نوع من البذور تتلاءم عملية إنباته مع نوع وظروف البيئة السائدة حوله ، وهذا مما يعود بالفائدة على استمرارية بقاء النبات وضمان حدوث الإنبات في البيئات المختلفة على وجه الأرض .
لقد ثبت من التجارب ، إن طول فترة الإضاءة ، وكذلك شدة الإضاءة المطلوبة للإنبات تتغير وذلك بناء على نوع البذور . إذ أن هناك بذور تحتاج إلى تعريض عدد من المرات للضوء كي تنبت ، بينما يمنع تعريض نباتات أخرى للضوء بغية الإنبات . هناك بذور تتحدد بداية إنباتها بساعات الضوء خلال النهار .
هذه الظاهرة وهي حاجة البذور لعدد معين من ساعات الإضاءة ، يجعلها تنبت فقط في فصول معينة من السنة مرتبطة بطول النهار في ذلك الفصل . إن ظاهرة تحديد موعد الإنبات حسب طول فترة الإضاءة خلال اليوم وتعلقها بطول الليل والنهار سميت بـِ " التوقيت الضوئي " أو " دورة ضوئية ". تحدث أشعة الضوء نشاطا فوتوكيميائي بالصبغة المسام فيتوكروم . الفيتوكروم يمكن أن يكون بحالة منشطة للإنبات PFRأو بحالة معيقة له PRبتجربة أجريت على بذور منتفخة عرضت للضوء الأحمر REDوجد أن الفيتوكروم ينشط الإنبات . وعندما عرضت نفس البذور للضوء الأحمر البعيد FAR RED وجد أن الفيتوكروم قد أعاق إنباتها . من هنا استنتج الباحثون أن الضوء الأخير المسلط على البذور ، هو الذي يؤثر عليها .
قسم من منظمات النمو الجبرلين ، السايتوكينين والإيثيلين تعمل مع الضوء كمشعات للإنبات ، بينما عوامل أخرى مثل الحامض الإبسيسي A B A ، وكذلك الرطوبة المنخفضة والحرارة العالية ، تعمل مع الضوء الأحمر البعيد على إعاقة الإنبات .

فمن اجل أن تتطور البادرات بشكل مقبول ، فإنها تحتاج إلى الضوء ذا شدة ملائمة ولمدة زمنية ملائمة .

اسم التجربة :
تأثير ضوء / ظلام على الإنبات

المواد والأدوات :
بذور فاصولياء ، صحنين بلاستيك ، ماء ، قطن ، متر للقياس ، مخبار مدرج .

سير التجربة :
أخذنا صحنين بلاستيك وضعنا في قاع كل منهما طبقة قطن ، ثم وضعنا في كل صحن 20 بذرة فاصولياء وبللنا القطن بكمية ماء ( 100 ملل ) وضعنا الصحن الأول في الظلام والصحن الثاني في الضوء ( على الشباك ) .
ثم بدأنا بفحص التغييرات التي طرأت على البذور يوميا .



النتائج:
جدول رقم 1 : عدد البذور النابتة في الضوء / الظلام خلال التجربة
عدد البذور النابتة في الظلام عدد البذور النابتة في الضوء أيام من بداية التجربة
0 0 1
. 0 2
0 0 3
0 0 4
7 2 5
9 3 6
11 3 7
12 3 8
13 4 9
16 4 10




جدول رقم 2 : طول البادرات في الضوء / الظلام خلال التجربة
طول البادرات في الظلام
( سم ) طول البادرات في الضوء
(سم ) أيام من بداية التجربة
0 0 1
0 0 2
0 0 3
0 0 4
0.9 0.3 5
2.5 1 6
3 1.3 7
3.8 1.6 8
8.2 1.65 9
12.3 1.7 10





ملاحظات أخرى :
البادرات في الضوء كانت قصيرة نسبيا ولونها أخضر أكثر . بينما التي في الظلام كان نموها أسرع فظهرت بشكل أطول وعدد البذور النابتةأكثر ، ولون البادرات أصفر شاحب ويميل إتجاه نموها نحو الضوء .
نلاحظ أن عدد البذور التي نبتت في الضوء كانت أقل بكثير منه في الظلام .

تفسير النتائج :
إن تأثير الضوء يختلف من نبات لآخر ، ولكن كما يظهر فإن الإضاءة لبذور الفاصولياء أدت على تقليل معدل البذور النابتة بالإضافة إلى أن طول البادرات كان قصيرا وبالمقابل فإن عدد البذور النابتة في الظلام كان أكثر بكثير ومعدل نموها كان أكبر بكثير منه في حالة الإضاءة .
يجدر الإشارة إلى أن البادرات النامية في الظلام كانت بلون أصفر شاحب نتيجة عدم تكون الكلوروفيل فيها فتكون الكلوروفيل يحصل بتعرض البادرات للضوء .





أهمية الماء في عملية الانبات

1. 1. للماء أهمية كبرى في عملية تبادل المواد في البذرة النباتية .
2. 2. الماء مهم في عملية التنفس .
3. 3. الماء مهم في تصنيع البروتينات .
4. 4. البذور الكامنة ، التي تحتوي على مواد معيقة تحتاج إلى كمية عالية من الرطوبة لشطف المواد المعيقة كما هو الحال في الشمندر ، السالدي وأيضاً في الخس .
5. 5. بشكل عام لا تستطيع البذرة أن تنبت إذا كانت كمية الماء التي استوعبتها تقل عن
50% من وزنها . وإن قدرة استيعاب البادرة للماء تتعلق على الجذير بعد أن تنبت البذرة ويظهر الجذير .
6. 6. من الجدير بالذكر أنه من المهم أن يكون لوسط البذور خواص ملائمة حتى تستطيع استيعاب الماء.
7. 7. بوجود ملوحة عالية للتربة قد تعاق علية الانبات لأنها لا تمكن البذور من استيعاب ماء التربة .
8. 8. إن ملوحة التربة قد تتسبب في بعض الأحيان ، نتيجة لتبخر الماء من سطح التربة ، وفي مثل هذه الحالات قد تؤثر الملوحة ، بالأساس ، على البذور في الطبقة العليا للتربة .
9. 9. إن للماء وظيفة مهمة في عملية الانبات ، إذ أنه مهم في عملية التغلب على تأثير المواد المعيقة للإنبات . إحدى الطرق المتبعة للحصول على هذا الهدف هي نقع البذور .
10. إن بذور النباتات العشبية بصورة عامة تنقع من ثماني ساعات إلى أربع وعشرين ساعة. إن بذور الأشجار تحتاج إلى فترة أطول من النقع .
11. أي أن نقع البذور بالماء يزيد من سرعة الانبات .



التجربة

اسم التجربة : هل الماء ضروري لعملية الانبات ؟
المواد والأدوات : بذور فاصولياء – صحنا بلاستيك – قطن – ماء – مخبار مدرج – متر للقياس .
سير التجربة : أخذنا صحنا بلاستيك ، وضعنا في قاع كل منهما طبقة قطن ، ثم وضعنا في كل صحن 20 حبة فاصولياء ، وبللنا الصحن الأول بكمية ماء 150 ملل . أما الصحن الثاني فلم نبلل طبقة القطن بالماء .
ووضعناهما في المختبر في درجة حرارة 24ْم- 25ْم .
ثم بدأنا بفحص البذور والتغيرات التي طرأت على البذور يوميًا .
ملاحظة : أثناء التجربة تستمر عملية ري البذور في الصحن الأول .
نتائج التجربة
جدول 1 ( عدد البذور النابتة خلال أيام التجربة )
عدد البذور النابتة(بدون ماء) عدد البذور النابتة (مع ماء) الأيام من بداية التجربة
0 0 1
0 0 2
0 3 3
0 3 4
0 4 5
0 7 6
0 9 7
0 13 8
0 13 9
0 14 10
0 17 11
0 20 12
0 20 13








جدول 2(تغيير طول البادرات بالسم خلال أيام التجربة )
طول البادرات بدون ماء (سم) طول البادرات مع ماء (سم) الأيام من بداية التجربة
0 0 1
0 0 2
0 0.5 3
0 1 4
0 2.5 5
0 5.5 6
0 10 7
0 13 8
0 17 9
0 20 10
0 23 11
0 25.5 12
0 30 13



وصف النتائج : نلاحظ أن البذور بدون ماء لم يطرأ عليها أي تغيير أي لم يحصل لها انبات . بينما تلك مع الماء نبتت جميعها بعد 13 يوم من بداية التجربة .
وبالنسبة لطول البادرات مع الماء نلاحظ زيادة في طولها يوماً بعد يوم حتى وصل معدل طولها الى 30 سم . بعد 13 يومًا من بداية التجربة .
تفسير النتائج : ان البذور بدون ماء لم تنبت لان الأجنة داخلها بقيت في حالة سبات ، فعمليات الأيض داخلها بطيئة جدًا وكذلك عمليات النمو لم تنبت .
البذور مع الماء : دخل الماء الى البذور فانتفخت البذور وأفاقت الاجنة من سباتها ، فزاد تنفسها وعمليات البناء والهدم ، وبالتالي زادت عمليات النمو فنبتت البذور .
استنتاجات :
一- 一-الماء شرط أساسي لاستفاقة جنين النبات من سباته وبداية انتاشه .
二- 二-الماء يشكل وسطًا اساسيًا لحصول كل عمليات البناء والهدم داخل خلايا النبات الاضافة الى كونه يشترك في بعضها .


سؤال البحث الثالث
هل للتهوئة أهمية في حدوث الانبات

مقدمة :
تهوية جيدة للتربة تمكن من تبادل الغازات بين وسط الإنبات والجنين . التهوية حيوية لعملية الإنبات لأن الأوكسجين مطلوب للجنين ، الذي يبدأ بالتنفس مباشرة بعد انتفاخ البذرة . نسبة استييعاب الأوكسجين تتناسب طرديا مع مجمل فعاليات تبادل المواد في البذرة .
كما أن التهوية الجيدة مهمة لتبادل الغازات بين الغلاف الجوي وبين التربة ، إذا كانت التربة تحتوي على الماء أكثر من اللازم ، أو إذا كان سطح التربة مغطى بغشاء صلب أو إذا كانت التربة متراصة أكثر من اللازم ، فإن تبادل الغازات يكون غير ناجح ، كذلك تتضرر نسبة الأوكسجين اللازمة للبذرة . هذا بالإضافة إلى أن التهوية الرديئة تزيد من نسبة ثاني أوكسيد الكربون في التربة ، الأمر الذي قد يعيق الإنبات .
وهناك مانع آخر يؤثر على وصول الأوكسجين إلى البذرة يتمثل في قشرتها ، فأغلفة البذرة غير نافذة للأوكسجين ولهذا فهي تشكل أحد عوامل السبات في البذور .

اسم التجربه :- هل للتهوئه اهميه في حدوث الانبات

المواد والادوات :-
مرطبانين زجاج + غطائين لهما وواحد يكون فيه ثقوب ، ماء ، قطن 20 بذرة حمص ، مخبار مدرج ، متر للقياس

سير التجربه :-
اخذنا مرطبانين زجاج ووضعنا في قاعهما قطن بحيث تغطي قاعه ، ثم وضعنا في كل مرطبان 20 حبة حمص وبللنا المرطبانين بكمية ماء ( 300 ملل ) ، واغلقنا المرطبان الاول باحكام والثاني جعلنا في غطائه ثقوبا ( من الممكن عدم وضع غطاء )ووضعناها في المختبر في درجة حراره Cº24 - Cº25 .
ثم بدأنا بفحص التغييرات التي طرات على البذور يوميا .


النتائج :-
جدول رقم 1 : عدد البذور النابتة مع / بدون تهوئة خلال التجربة
عدد البذور النابتة بدون تهوئة عدد البذور النابتة مع تهوئة ايام من بداية التجربه
0 0 1
0 0 2
0 2 3
2 5 4
4 5 5
7 10 6
10 13 7
13 14 8
14 15 9
16 18 10
16 19 11
16 20 12
16 20 13




جدول رقم 2:
طول البادرات بالسم مع / بدون تهوئه خلال التجربة
طول البادرات بدون تهوئة (سم) طول البادرات مع تهوئة (سم) الأيام من بداية التجربة
0 0 1
0 0 2
0 0.2 3
0.5 0.7 4
0.9 1.5 5
1.2 3 6
2 5 7
3 9 8
5 15 9
6 20 10
7.5 25 11
9 30 12
12 34 13





ملاحظات أخرى :
أثناء مراقبتنا للتجربة لاحظنا أن البذور التي مع تهوئة كان نموها أسرع بكثير من التي بدون تهوئة ، كما أن البادرات التي مع تهوئة كان طولها أكبر من التي بدون تهوئة .
ومن الجدير بالذكر أنه ظهرت على جدران المرطبان الذي بدون تهوئة بخار ماء وكل يوم كانت تزداد قطرات بخار الماء على جدار المرطبان . كما وأن المياه التي كانت في المرطبان بدون تهوئه جفت أسرعت مما اضطرنا إلى ريها مرة أخرى ، أما التي بدون تهوئه فلم تجف المياه التي على القطن .



تفسير النتائج :

إن التهوئة شرط اساسي لحصول عملية الإنبات . وعدم وجود تهوئة كافية يؤثر سلبيا على مستوى التنفس للبذور مما يبطئ من إنباتها . بالنسبة للبذور التي وضعت في مرطبان في غطائه ثقوب كان نموها أسرع وعدد البذور النابتة أكثر . أما بالنسبة للبذور التي بدون تهوئة كان نموها أسرع في بداية التجربة مما في منتصفها ونهايتها وذلك يعود إلى أن النباتات في عملية التنفس تأخذ أوكسجين وتخرج ثاني أكسيد الكربون وكما هو معروف أن ثاني أكسيد الكربون يؤثر سلبيا على تنفس البذور والنبات .
ويعود سبب الإختلاف في طول البادرات التي نمت في وعاء مغلق عن تلك في الوعاء المفتوح إلى إنخفاض نسبة الأوكسجين وزيادة ثاني أكسيد الكربون مما قلل عمليات إنتاج الطاقة اللازمة لعمليات البناء والهدم داخل البذور والبادرات فكان عدد البذور النابتة أقل وكذلك طول البادرات أقل .

التجربة:

اسم التجربة : تاثير درجة الحراره على الانبات .

الادوات والمواد :
بذور حمص ، ثلاث صحون بلاستيك ، قطن ،ماء،متر،ميزان حراره ، مخبار مدرج.

سير التجربه :-
اخذنا ثلاثة صحون بلاستيك ووضعنا بقعرها طبقة قطن ثم وضعنا في كل صحن 20 بذره حمص وسقيناها بالماء ووضعنا الاولى في الثلاجه والثانيه في المختبر والثالثه في الخارج (على الشباك).



النتائج:-
جدول رقم 1 : عدد البذور النابتة خلال التجربة في درجات حرارة مختلفة
عدد الايام البذور النابته في البراد بدرجة حرارة 5مْ البذور النابته في الخارج بدرجة 28مْ البذور النابته في المختبر بدرجة حرارة 24مْ
1 0 0 0
2 0 0 0
3 0 0 1
4 0 1 3
5 0 2 5
6 0 4 8
7 0 5 10
8 0 7 12
9 0 8 13
10 0 10 16
11 0 11 18
12 0 13 20




ملاحظات اخرى:
في درجة حرارة 5مْ لم تنبت أي بذره ولم يظهر لها بادرات لان درجة الحرارة كانت منخفضة ، مع اننا قمنا بريها .
اما في درجة حرارة 28مْ فكانت البادرات قصيره جدا ولا يتعدى طولها عن 0.5 سم ولونها اخضر وكان نموها بطيء ولم تنبت كلها .
أما في درجة حرارة 24مْ فكانت البادرات طويله فقد وصل معدل طولها الى 23 سم وقد كان لونها اخضر وكان نموها سريع وقد نبتت كلها .

تحليل النتائج :-
一- 一-في درجة حرارة 5مْ لم تنبت أي بذره ولم يظهر بادرات لان درجة الحراره كانت منخفضة وغير ملائمة لنمو وتطور الاجنة في بذور الحمص في درجة حرارة 5مْ .
ففي درجة حراره منخفضه يكون النشاط الانزيمي قليل جدا ولذلك تقل عمليات البناء والهدم بشكل كبير ولا يحدث انبات .
二- 二-في درجة حرارة 28مْ كانت البادرات قصيرة جدا ولم تنبت كل البذور،مع اننا توقعنا ان تنبت كلها ولكن قد يكون السبب في ذلك هو التعفن الذي حدث لها فهذا سبب في عدم انبات كل البذور .
بالاضافه الى ان درجة حرارة 28مْ قد تكون اعلى من الحراره المثلى للانزيمات ولذلك كان نشاطها اقل وعمليات النمو قلت فنبت عدد اقل من البذور.
ج-في درجة حرارة 24مْ نبتت كل البذور وكانت البادرات طويله لان درجة الحرارة كانت ملائمة لنمو وتطور الأجنة في بذور الحمص ومن جهة أخرى لم يظهر التعفن على هذه البذور كما هو في درجة حرارة 28مْ .
ويبدو ان درجة حرارة 24 مْ هي الدرجة المثلى لفعالية الانزيمات داخل خلايا الاجنه في البذور فنشطت بالشكل الامثل وحصلت عمليات البناء والهدم بالسرعة القصوى فنبتت البذور افضل.








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://creation-bordj.ba7r.org
 

العوامل التي تؤثر على عملية الانبات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» أهم المشكلات التي تواجه طالب المرحلة الإبتدائية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الابداع - برج أخريص :: منتدى التعليم-